بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية السودان

وزارة الزراعة والموارد الطبيعية

الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة

الحزم التقنيه لأشجار الموالح

الإسم العلمي: Citrus

الإسم الإنجليزي: Citrus

مقدمة

الموالح تضم اشجار البرتقال والقريب فروت واليوسفي والليمون باصنافها المختلفة ، تتركز زراعة الموالح في السودان في الولاية الشمالية وولاية نهر النيل وولاية كسلا والخرطوم.

أنواع واصناف الموالح

1. البرتقال ::السكري – ابوسمر –بلدي – يافري – ابو دمة – فالينتشيا.
2. اليوسفي: كليمانتس – بلدي – ملوكي .
3. الليمون الهندي :امريكاني وهو مايعرف بالقريب فروت ,ليموk هندي :باميلو .
4. اصناف القريب فروت .
أ‌- مارش سيدلس ولونه اصفر عسلي خالي من البذور .
ب‌- فوستر ولونه بمبي اللب والقشرة وبه بذور.
5- .الليمون الحلو :وهو الليمون المالح والحامض :
أ‌- ليمون بلدي .
ب‌- ليمون اضاليا .
ج‌- ليمون حدية سيدلس .
د‌- النارنج – اللارنجة-اللارنج.
التربة: يمكن زراعة الموالح بنجاح في جميع انواع الاراضي الرملية السوداء والطينية الثقيلة بشرط توفر وجدود التغذية اللازمة وخلوها من الاملاح.

الليمون اليوسفي البرتقال القريب فروت
ارشادات يجب اتباعه عند إختيار شجيرات الموالح

1. عدم شراء الشتول إلا من مشاتل موثوق فيها.
2. يجب ان تكون علي علم تام باحسن الاصناف واجودها وانسب الاصول وافضلها.
3. يجب الاشراف علي اقتلاع الشجيرات لتجنب موت نسبة كبيرة من الشجيرات .
4. يجب التأكد من خلو هذه الشجيرات من الامراض والحشرات.
5. يجب شراء النباتات الغليظة الساقى وجيدة التكوين .
6. ينبغي نقل الشجيرات المشتراه من المشتل الي المكان الدائم باسرع مايمكن مع المحافظة عليها اثناء النقل والشحن.

مصدات الرياح

من الافيد ان تسبق اقامة مصددات الرياح زراعة الاشجار المزروعة بحوالي عام حتي يمكنها ان تقوم ببعض لحماية الفعلية للزراعة في سنتها الاولي ويجب تعيين مواقع مصدات الرياح ان تترك مسافة مناسبة بينها وبين صف الاشجار التالي بحيث لاتقل عن 3 متر وذلك لتقليل الضرر الناشئ من تظليل مصد الرياح للاشجار اثناء النهار وكذلك لتقليل تعارض انتشار جذور اشجار ظل في المهد واشجار المزرعة.

تجهيز الارض لزراعة الاشجار

يجب ان تحرث الارض جيدا وتنظم ويسوي سطحها لضمان انتظام وسهولة ري المزرعة.كما يستحسن اضافة سماد بلدي قبل الحرثة الثانية واذا سمحت الظروف الاقتصادية يستحسن زراعة الارض باحد المحاصيل البقولية (برسيم –لوبيا وغيرها) وحرثه في التربة بشرط الا ينشأ عن ذلك تأخير في ميعاد الزراعة.
كما يجب ازالة الحشائش خصوصا النجيل والسعدة قبل غرس الاشجار حيث ان ازالتها بعد الغرس تكلف مصاريف كثيرة لضرورة الالتجاء الي عملية العزيق العميق المتكرر وهي عملية قد تسبب تقطيع كثير من المجموع الجذري مما يساعد علي ضعف نمو الاشجار وقلة محصولها .وعمومَا يجب الاهتمام بعمليات تجهيز الارض وعدم الاقتصاد في عملياتها بقدر الامكان.

تخطيط المزرعة ومسافات الزراعة

توجد عدة طرق لغرس الاشجار في المزرعة منها الطريقة المربعة والمستطيلة والخماسية وغيرها. والطريقة الشائعة الاستخدام في السودان والتي ينصح بها اكثر من غيرها في الوقت الحاضر النظام المربع ولتتنفيذه لابد للرجوع الي ادارة البساتين او ادارة نقل التقانة والارشاد.

غرس الاشجار

يجب اختيار الشتلة حسنة التربية بحيث يكون قطرها ساقها لايقل عن 0.5 بوصة عندما تقاس من اعلي مكان الطعم علي بعد بوصة. الصلية (طينة الشتلة) يجب ان يكون طولها من 16-18 بوصة وقطرها 10-12 بوصة ويفضل ان تكون الصلية من نفس نوع التربة التي ستغرس فيها الشتلة لتسهيل ريها واذا كانت مختلفة يجب ان تكون اخف.
ومن الاسباب المهمة لفقدان الاشجار الصغيرة هو الاصابة بمرض التصمغ علي الجذور واسفل الساق واحيانا يبتدئ هذا المرض بالمشتل لذلك من الحكمة فحص الشتول جيدا قبل زراعتها .
اذا كانت التربة التي ستزرع بها الشتول فقيرة جدا لدرجة التي تحتم حفر حفرة عميقة لملئها بتربة اخري الطمي مثلا يكون احتمال نجاح الاشجار نجاحا يغطي نفقاتها ضئيلا.
بعدما تحرث الارض وتسوي تحفر حفرة تسع الشتلة تمكن المزارع من ضغط التربة حولها فقط ولاداعي لاتساعها لاكثر من ذلك.ويجب ان تكون الصلية بارزة الي اعلي بحوالي 2 بوصة فوق سطح التربة والغرض من ذلك هو ترك اكبر مساحة ممكنة من الساق خارج الارض لان لحاء الساق معرض لمرض التصمغ وبروزه خارج الارض يقلل احتمال الاصابة بهذا المرض.
عند غرس الشتلة في الحفرة يراعي ان يكون مكان الطعم بعيدا عن الشمس لحمايته من الاحتراق اثناء الصيف.
حفر حوض حول الشجرة الصغيرة بحيث يستوعب 5-7 جالونات من الماء .يستحسن ان تسقي الشتلات كل يومين لثلاث مرات لان الرية الاولي ربما تكون قد امتصت بواسطة التربة المفككة حول الصلية.
يجب ان لا يجف اعلي الصلية ،تغطية قاع الحوض بالحشائش او القصب او بسماد بلدي يحفظ للشجرة الصغيرة الرطوبة الكافية ويمنع الصلية من الجفاف .

المواعيد المناسبة لغرس الاشجار

يمكن غرس اشجار الموالح في فصل الشتاء من اول نوفمبر حتي منتصف فبراير واوائل مارس اذا تأخر الصيف. وتغرس الموالح ايضا في فصل الخريف في منتصف يوليو حتي منتصف سبتمبر.

استغلال المسافات بين الاشجار

تشغل الأشجار في اعمارها الاولي جزء يسيرا من مسافة الارض لهذا يمكن استغلال المسافة الخالية بزراعة بعض المحاصيل البقولية بشرط الاتتعارض احتياجات هذه المحاصيل مع احتياجات اشجار الموالح مع ترك مساحة كافية للاشجار الرئيسية لا تقل دائرة نصف قطرها نصف متر.

مسافات زراعة اشجار الموالح
المحصول المسافة / متر ملاحظات
البرتقال 7*7 أدني
" 8*8 أقصي
قريب فروت 8*8
" 9*9
" 6*6
يوسفي 6*6
" 7*7
باميلو 9*9
" 10*10
ليمون 7*7 - 8*8
ليمون حلو 6*6 - 7*7
إدارة مزارع الموالح والعناية بأشجارها

يجب العناية بالأشجار من بعد الغرس مباشرة حتي تنمو بقوة وتصل ال درجة الاثمار باسرع مايمكن .وتتوقف حالة النمو وكمية المحصول وعمر المزرعة الي حد كبير علي عمليات الخدمة المختلفة والعناية بالاشجار.

الري

تروي الاشجار الحديثة باستمرار وبكميات قليلة كل 2-4 أيام بينما الأشجار المعمرة تروي كل اسبوع صيفاً وكل 10-12 يوم شتاءاً .
يجب عدم تعريض الاشجار للغرق او العطش مع توسيع الحوض حول الأشجار بحيث يكون محاذياً لامتداد الفروع .ويراعي ان تروي الاشجار بحيث لايتصل الماء مباشرة مع ساق الشجرة،وعمل حاجز ترابي حول الساق حتي لاتصاب الاشجار بمرض التصمغ.
يجب فصل احواض الاشجار بحيث لايمر الماء من حوض الي اخر عند الري لتفادي انتقال الامراض.

الري التقليدي الري بالحلقات
التسميد

تحتاج اشجار الموالح الي مقدار كبير من الأزوت حتي تعطي انتاج وفير ذو جودة عالية،ويمكن اتباع البرنامج التالي التسميد الازوتي بمصدريه العضوي والكيماوي. في السنوات الثلاثة الأولي من عمر الأشجار تقسم كمية السماد الي 6 دفعات سنوياً .وفي عمر مافوق ثلاث سنوات يضاف علي 3 دفعات في مايو/يونيو ثم في أغسطس /سبتمبر ثم في نوفمبر قبل الازهار .يراعي اضافة اليوريا علي مسافة متر واحد من جزوع الاشجار ثم تعزق الارض وتروي مباشرة.
ولتحسين قوام التربة ومد الاشجار بجزء من احتياجاتها السمادية في السنوات الاولي من عمرها تزرع الارض بمحاصيل بقولية مثل البرسيم واللوبيا ثم تحرث الارض او تقطع هذه المحاصيل وتدفن لتحلل فتزيد من خصوبة التربة وتساعد علي تهويتها وتزيد من نفاذية الماء فيها.
يؤدي نقص العناصر الصغري خاصة عنصر الزنك الي ظهور اعراض نقص العناصر الصغري وبتالي تأخر نمو الشجار وقلة المحصول وانخفاض جودته ويمكن علاج ذلك باستخدام احد اسمدة العناصر الصغري رشا علي الاوراق 3 مرات سنوياً قبل الازهار وبعد عقد الثمار ثم من بعد شهر من الرشة الثانية (وفي حالة عدم ظهور اعراض نقص واضحة يكتفي برشة واحدة وقائية بعد تمام عقد الثمار من 1-2 اسبوع.

عمر الشجرة / سنة كمية السماد البلدي (جم /شجرة/سنة) كمية السماد اليوريا (جم /شجرة/سنة)
1 - 3 6 - 9 0.5 - 1
" 8*8 أقصي
3 - 6 9 - 12 1 - 1.5
6 - 10 18 - 30 2 - 2.5
أكثر من 10 سنوات 36 2.5
التقليم

الليمون الاضاليا هو الاكثر احيتاجاً للتقليم وبدرجة اقل من بقية الموالح .عند نقل الاشجار للارض المستديمة يقطع جزء من الفروع الطويلة لتقليل فقد الماء وعند بداية تأسيس الاشجار تقصر الافرع لتعطي الشجرة شكلاً منتظماً.
في الاشجار البالغة تقص الافرع الطويلة لدفع الاغصان الاخري لحمل الثمار مع تقليم الاغصان الملامسة للتربة او الجافة او المصابة بمرض التصمغ مع مراعاة ان يكون التقليم دائما بعد جمع الثمار .

قطف وجمع الثمار

تعتبر عملية قطف وجمع ثمار الموالح من العمليات الهامة التي تقرر في كثير من الاحيان مدة حفظ الثمار وصلاحيتها للاستهلاك او التخزين كما يتوقف عليها نسبة التلف.
طريقة جمع الثمار يجب فيها تقليل تعرض الثمار للخدش بواسطة العمال او أي جسم اخر مثل اشواك الاشجار والفروع ولذا يجب تدريب العمال علي عملية الجمع يستحسن لبس قفازات من القماش لمنع خدش الثمار بالاظافر كما يجب تجنب نزع الثمار من الافرع باليد بل تقص الاعناق بطول حوالي 0.5 سم بمقصات غير مدببة الحافة تسمي قاطعات الثمار حيث ان انتزاع الثمار يسبب جروحا بالقشرة في منطقة اتصاقها بالعنق.
ولايجوز قذف الثمار من اعلي الاشجار لان ذلك يسبب جرحها ولذلك يجب استعمال السلالم في جمع الثمار العالية.
بعد قطع الثمار بالطريقة الصحيحة يستحسن ان وتوضع في صناديق بلاستيكية ويستحسن ان تكون مبطنة بالخيش من الداخل.

الحشرات

العنكبوت:
يمتص عصارة النبات مسبباً جفاف الأوراق،وقد يسبب تساقط معظم الأوراق وتشويه الثمار خاصة في حالة الإصابة الشديدة يعتبر موسم الشتاء هو الفترة الملائمة لمعيشة العنكبوت علي أشجار الموالح ،ويمكن مكافحته بغسيل الأشجار من الأتربة العالقة مع لإستخدام الفوليمات 80% بمعدل 9 سم3 لكل جالون ماء.
الحشرات القشرية:
وهي أنواع عديدة تقوم بإمتصاص عصارة الأوراق مما يسبب ضعف الأشجار وتكون الثمار صغيرة وقد تسقط قبل تمام نضجها خاصة في حالة الإصابة الشديدة. الري المنتظم والتسميد العضوي يساعدان كثيراً في التخفيف من الإصابة.
إذا كانت الإصابة خفيفة فإن الأعداء الطبيعية للأفة تقوم بإفتراسها ويقل الضرر- أما إذا كانت الإصابة شديدة يستخدم زيت البولنيم 80% بمعدل 90سم3 +ملاثيون 57% بمعدل 14سم3 لكل جالون ماء.
ثاقبة أوراق الموالح:
تحدث أنفاقاً داخل سطح الأوراق الحديثة, وتمتص العصارة وتسقط الأوراق عند إشتداد الإصابة – يمكن إستخدام الكافيل 10% بتركيز 0.5% او الدايميثويت بمعدل 18 سم 3 لكل جالون ماء او الملاثيون 57% بمعدل 22 سم3 لكل جالون ماء.
أبو دقيق الموالح:
ينتشر بكثرة خاصة في فصلي الخريف والشتاء علي الشتول والأشجار ،تفضل الديدان الأوراق الحديثة وتأكلها مسببة ضرراً كبيراً في وقت وجيز .في المشتل تكافح بالجمع اليدوي واعدامها،وفي الحديقة يستخدم الملاثيون بمعدل 14سم3 لكل جالون ماء.
ذبابة الفاكهة:
تضع أنثي الذبابة البيض داخل الثمار الناضجة ،فيظهر مكان الإصابة بلون أصفر الي أحمر وملمس رخو ،وبعد فقس البيض تخرج اليرقات (الديدان) وتتجول داخل لب الثمرة مسببة تعفنها،يعتبر القريب فروت من أصناف الموالح المقاومة لذبابة الفاكهة – يمكن مكافحتها بالتخلص من العوائل الأخري المحيطة بالحديقة مثل السدر أو بتلويث ثمار ناضجة بالملاثيون ووضعها بين الأشجار.
لابادة ذبابة الفاكهة وللحد من الاصابة بها يجب سرعة حصاد المحصول مع جمع الثمار المتساقطة وحرقها.

الأمراض

امرض التصمغ: مرض فطري يصيب لحاء جذوع أشجار الموالح عند زيادة الرطوبة أو ملامسة ماء الري للجذوع،مما ينتج عنه تعفن اللحاء وانكماشه وجفافه وتتأثر الأوراق المقابلة للمنطقة المصابة حيث يتغير لونها وتجف وبالتالي تموت الفروع خاصة إذا كانت الاصابة شديدة – لمقاومة المرض :
إستخدم أصل مقاوم للمرض مثل الليمون الحامضي.
عدم إتصال مياه الري مباشرة بجذوع الأشجار،وذلك بعمل حاجز ترابي حول الأشجار.
منطقة الطعم يجب ان تكون فوق سطح الأرض حتي لايصلها ماء الري.
عدم مرور مياه الري بين الأحواض حتي لاينتقل المرض من الأشجار المصابة الي السليمة.
تجنب جرح الأشجار أثناء العمليات الزراعية حتي لايجد المرض طريقه إليها.
عند ظهور الإصابة تزال منطقة اللحاء المصابة بسكين حاد وتدهن منطقة الإصابة بعجينة بوردو.
الأمراض الفيروسية:
وهي مجموعة أمراض قد تسبب الهلاك التام للأشجاروبطريقة وبائية وللوقاية منها يستخدم طعم خالي منها مع تطهير السلاح المستخدم في التطعيم ويجب أن يكون الأصل مقاوم لها مع عدم إستجلاب شتلات من مناطق موبوءة.
مرض جفاف قمة الموالح:
مرض فطري يقاوم بإستعمال إصول مقاومة وبتقليم الأجزاء الجافة.
مرض العفن:
يصيب الثمار الناضجة ويظهر أثناء الشحن والتخزين نتيجة لخدش أو جرح الثمار أثناء الجمع، ثم تنتشر الإصابة لتشمل الثمار السليمة عند عدم فرز الثمار المصابة – يقاوم بجمع الثمار في وقت الجفاف ،لان الرطوبة تساعد علي إنتشاره،كما يجب العناية عند تعبئة المحصول حتي لاتخدش الثمار.

الحصاد

1/ البرتقال:
عمر الشجرة عند الإثمار يتراوح بين 3 - 5 سنوات.
تنتج الفدان الواحد وفقاً لمسافة بين الأشجار المذكور أعلاه ما بين 3 - 5 طن.

2/ القريب فروت:
عمر الشجرة عند الإثمار يتراوح بين 3 - 5 سنوات.
تنتج الفدان الواحد وفقاً لمسافة بين الأشجار المذكور أعلاه ما بين 6 - 9 طن.

3/ الليمون:
عمر الشجرة عند الإثمار يتراوح بين 2 - 5 سنوات.
تنتج الفدان الواحد وفقاً لمسافة بين الأشجار المذكور أعلاه ما بين 5 - 6 طن.

2020 - 2008 © جميع الحقوق محفوظة - الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة
تتم الإدارة والتصميم بواسطة قسم المعلومات