بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية السودان

وزارة الزراعة والموارد الطبيعية

الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة

زراعة النخيل في السودان

التلقيح خف الثمار والعناية بالعذوق

المقدمة

للنخلة ميزاتها الخاصة دون غيرها من الأشجار البستانية الأخرى فهى أحادية الجنس وثنائية المسكن .ومن الواضح أن هذه الظاهرة لم ينتبه لها الإنسان إلا بعد ثلاث قرون من نشأة النخيل وذلك لان النخيل المتكاثر عن طريق النوى تتساوى فيه الأشجار المذكرة بالمؤنثة، وعندها تكون كمية حبوب اللقاح المنتجة كافية لتلقيح الإناث لسهولة انتشارها عن طريق الرياح والحشرات، ورغم عدم معرفتنا بدقة التاريخ والكيفية التى تعرف بها الإنسان على أهمية تقانة التلقيح إلا أن هذه التقانة كانت تمارس فى عهود البابليين وقدماء المصريين وان اول وصف دقيق وصحيح وجد فى كتاب احد علماء اليونان الذى عاش خلال العقد الرابع قبل الميلاد.
إن تقانة التلقيح وممارستها والكيفية التى تطبق بها يدوياً أو آلياً وطرق جمع وتخزين حبوب اللقاح وإكثار أشجار فحول معينة والحفاظ عليها كاصناف من الأهمية بحيث يمكن اعتبارها مقياسا دقيقا لما وصلت إلية زراعة النخيل فى منطقه أو أى قطر من الأقطار التى يشكل فيها النخيل أهمية اقتصادية. يلاحظ ان أهم التقانات التى تمارس فى الزراعة التقليدية فى السودان هى التلقيح وخف الثمار أو قطفها عند النضج ان تطبق كل الخدمات الخاصة برأس النخلة للحصول فى الزراعة الحديثة للحصول على تمور ذات قيمة اقتصادية عالية.

أهمية التلقيح (التأبير أو ، التقفيز)

التلقيح هو نقل حبوب اللقاح من الأزهار المذكرة الى الأزهار المؤنثة لإخصابها وتكوين الثمار. تعتبر عملية التلقيح من أهم العمليات الزراعية فى النخيل لصلتها المباشرة بإنتاج الثمار. إن نجاح الإخصاب يتطلب المعرفة الكاملة بالأزهار المذكرة وحبوب اللقاح من حيث نوع الطلع الجيد وكمية وحيوية حبوب اللقاح ومعاملتها والكيفية التى يتم بها التلقيح وطرق جمع وحفظ وتخزين حبوب اللقاح إذا تطلب الأمر ذلك ومن ناحية أخرى فلابد من معرفة الأزهار المؤنثة لكل صنف واحسن الطرق الخاصة بتلقيحها والمعد المناسب للتلقيح، إضافة إلى ما إذا كان هنالك نوع خاص من اللقاح يصلح لصنف معين دون غيرة.

فحول النخيل (الذكور)

تنشأ الفحول مثل نشأة أصناف الإناث من النوى (البذور ) وربما تكون ذات صفات خضرية شبيهة بالصنف الذى أخذ منه النوى ولهذا فإن بعض الفحول يطلق عليها اسم الأم وبعضها يعطى اسماء خاصة كما هو الحال ف المناطق العريقة فى زراعة النخيل وهذه من المظاهر الدالة على تقدم زراعة النخيل فى تلك المناطق .
فى السودان لا يوجد اهتمام بالفحول ولا تجد أشجارها الاهتمام الذي يعطى لأصناف الإناث ولا توجد فحول مميزة بأسماء خاصة بها وفى كثير من المزارع يمكن معرفتها بعدد السعف الأخضر القليل الذي يترك عليها بعد التلقيح الجائر لمعظم السعف.

عدد الفحول المطلوبة

لقد لوحظ ان كثيراً من المزارع الحديثة لا يهتم أصحابها بزراعة فحول ويفاجأ صاحب المزرعة عند بداية إزهار النخيل بأن علية توفبر مايكفية من حبوب اللقاح وعندها قد يكتفي بما يجده دون اهتمام بالنوعية أو الكمية المطلوبة.
لتفادى مثل هذه المشكلة ولاهمية الفحول كما ذكر سابقا من الأفضل زراعة ما يكفى من فسائل فحول يتم اختيارها حسب المواصفات التي سيأتي ذكرها فيما بعد والعدد المطلوب هو فحل واحد لكل 5 أو 6 من الإناث أى 5 إلى 6 فحول لكل مائة نخلة .ويفضل عدم الاعتماد على الطلع الناتج من أزهارالموسم الأول أو الثانى للفحول حديثة النمو إلا بعد اختيار حبوب اللقاح الناتجة عن طريق الإنبات كما سيذكر فيما بعد

المواصفات المطلوبة فى الفحول المختارة

1. إن يتطابق موعد الإزهار مع الإناث التي يراد تلقيحها.
2. أن تنتج عدداً كثيراً من الطلعات ذات الأحجام الكبيرة أو المتوسطة.
3. أن تنتج الطلعات كميات كبيرة من حبوب اللقاح ذات الحيوية العالية.
4. يفضل الاهتمام بالفحول ومعاملتها مثل الإناث من حيث الرى والتسميد ومكافحة الحشرات أو الأمراض وعدم تقليمها تقليماً جائراً لتحسين إنتاجها من عدد الطاعات وتحسين نوعية حبوب اللقاح المنتجة.

حبوب اللقاح

تختلف الطلعات المذكرة من المؤنثة من حيث الحجم والشكل .فالمذكرة تكون عادة أكبر حجماً ومنتفخة فى منتصفها لما تحمله من أزهار كثيرة مقارنة بالطلعة المؤنثة التى تكون اطول وانحف لان عدد أزهارها اقل واصغر حجما وموزعة على الشماريخ على مسافات أطول من الأزهر المذكرة.
أبرز علامة للنضج فى الطلعات المؤنثة والمذكرة هو بداية انشقاق فى الغطاء الخارجى لكل منهمها .وذلك يعنى أن أزهار الطلعة الأنثى اصبحت قليلة لاستقبال حبوب اللقاح وان أزهار الطلعة المذكرة وصلت إلى مرحلة تمكنها من إنتاج حبوب اللقاح المطلوبة لإحداث الإخصاب على الأزهار المؤنثة. يلاحظ أنه رغم التشابه في العرجون والطلعات فى حالة الفحول والإناث إلا أن عراجين الفحول يتوقف نموها بعد انشقاق الطلعات مباشرة فى حين ان عراجين الإناث تظل تنمو حتى يصل طولها الى الطول الخاص بالصنف المعين.
إن جمع أكبر كمية من حبوب اللقاح يتطلب قطع الطلعات عند بداية انشقاقها مباشرة والحفاظ عليها اثناء القطع والترحيل مع إعداد الموضع المناسب لجمع حبوب اللقاح. وفى حالة عدم التمكن من فحص الفحول يومياً خلال موسم الإزهار يمكن تغطية الطلعات الكبيرة الحجم والتى يتوقع انشقاقها للحفاظ على حبوب اللقاح من الإنتشار بواسطة الرباح والحشرات.

طرق جمع حبوب اللقاح

رغم ما وصل إليه التطور في جمع حبوب اللقاح وطرق استعمالها وذلك سنتطرق إليه فيما بعد، فإن هذه العملية يمكن أن تتم بطرق يدوية مبسطة مع تأدية الغرض المطلوب.
والأدوات المطلوبة هى سلك ناعم مشدود إلى إطارات من الخشب على أبعاد مختلفة حسب الكمية المتوفرة من الطلعات توضع هذه الإطارات على ورق عادى أو ورق جرائد قديمة تفرش على الأرض ويفضل أن يتم ذلك داخل غرفة ذات تهوية طبيعية دون تعرض هذه الطلعات للشمس المباشرة.
عند وصول الطلعات لهذه الغرفة تزال الأغطية من حولها ويتم قطع الشماريخ ونشرها على السلك الناعم لتجف بالسرعة المطلوبة ولا تتعرض للإصابة بالفطريات التى تؤدى الى تلف حبوب اللقاح. وبما أن عملية الجمع تتم خلال موسم التلقيح .فيمكن مواصلة التلقيح عن طريق استعمال عدد من الشماريخ التى يتم جمعها وترك ما زاد على الاستعمال اليومى ليجف ،يفضل جمع حبوب اللقاح المتساقطة من على الورق المفروش مع إمكانية استعمالها فى نفس الموسم بالطرق التى ستوضح فيما بعد أو حفظها للاستعمال فى الموسم التالى بعد تخزينها تحت التجميد.

إستخلاص حبوب اللقاح آلياً

يمكن إستخلاص حبوب اللقاح آلياً عن طريق جمع الطلعات وتعليقها بعد إزالة الأغطية على حبل داخل غرفة بدرجة جرارة حوالى 30 درجة مئوية لتجف بعد ذلك تدخل الطلعات الجافة إلى ماكينة استخلاص حبوب اللقاح، تعمل الماكينة على هز الطلعات وسحب حبوب اللقاح التى يتم جمعها فى إناء ليتم التأكد من جفاف حبوب اللقاح يمكن نشرها داخل غرفة التجفيف لفترات مناسبة للتأكد من إكمال الجفاف ثم تجمع بعد ذلك للاستعمال أوالتخزين المجمد.

كيفية إستعمال حبوب اللقاح

يمكن إستعمال الشماريخ للتلقيح بعد قطعها مباشرة أو بعد أن تجف مع التأكد من أن الأخيرة تحتفظ بكميات مناسبة من حبوب اللقاح بعد إختبارها يدوياً.
أما حبوب اللقاح التى يتم إستخلاصها بالطريقة العادية أو عن طريق الآلة الخاصة بذلك فيمكن التلقيح بها بإحدى الطرق التالية :
1/ استعمال كرات من القطن يتم غمسها فى بدرة اللقاح ووضع الكرة داخل العذق كما يحدث فى حالة استعمال الشماريخ العادية.
2/ إستعمال آلات يدوية تشمل أنابيب طويلة ومنفاخ هوائى يدفع حبوب اللقاح من الخزان عن طريق الأنابيب إلى الطلعات المؤنثة المراد تلقيحها .
3/ إستعمال آلات ميكانيكية تعمل على دفع حبوب اللقاح إلى الأنابيب ،ويفضل عند أستعمال الطريقتين 2و3 إضافة نسبة مناسبة من الطحين الناعم مع حبوب اللقاح بعد التأكد من الإنبات.

تخزين حبوب اللقاح

لقد عمل مزارعو النخيل قديماً على تخزين بعض الطلعات المذكرة من موسم لاخر تحت درجات الحرارة العادية وذلك داخل إناء مغلق وقد وضح أن هذه الأزهار تفقد نسبة كبيرة من حبوب اللقاح وأن الباقى منه يكون غير صالحاً للتلقيح لضعف أو عدم الإنبات. وقد وضح ان الطريقة السليمة لتخزين حبوب اللقاح هى حفظ حبوب اللقاح المستخلصة بعد التأكد من تجفيفها جيداً وادخالها فى إناء نظيف وجاف محكم القفل ووضعه تحت درجة حرارة حوالى (10-) مئوية وقد امكن حفظ اللقاح بهذه الطريقة من موسم إلى أخر.
تتبع أهمية تخزين حبوب اللقاح من أن الأصناف تزهر قبل الفحول وقد يحدث ذلك فى بعض الموسم نتيجة لتغير الأحوال الجوية مثل الإرتفاع فى درجة الحرارة ومن ناحية أخرى هنالك بعض الفحول المتأخرة الإزهار حيث يمكن جمع اللقاح منها والاستفادة منها في الموسم التالي.

موعد التلقيح

للتأكد من صلاحية حبوب اللقاح وخاصة المخزنة منها يمكن إجراء إختبار إنبات عليها للتأكد من نسبة حيويتها ويفضل أن لاتقل النسبة عن 20% وفى حالة تدنى النسبة يمكن استعمالها كخليط مع حبوب لقاح طازجة بدلاً من الطحين.

الأزهار المؤنثة

وهذه تشمل بعض الأمراض الفطرية التي يمكن الوقاية منها بالآتي:
· التقليم لتقليل نسبة الرطوبة حول الأشجار ، وللسماح لأشعة الشمس بتخلل الأشجار .
· عدم فتح أحواض الأشجار مع بعضها البعض .

موعد التلقيح

تختلف الطلعات فى موسم ظهورها كما تختلف أزهار الطلعة الواحدة بدرجة أقل فى بداية ومدى قابليتها للإخصاب وقد وضح أن معظم أزهارها قابلة للإخصاب عندما ينشق غطاء الطلعة وانها تظل كذلك إلى حوالي أسبوع ،وهنالك أصناف نادرة تكون أزهارها قابلة للإخصاب إلى حوالي أربعة أسابيع.
وعليه فإن أنسب موعد لتلقيح معظم الأصناف هو بعد انشقاق الطلعات مباشرة خلال أربعة أيام بعد ذلك أما الأصناف التى تكون أزهارها قابلة للتلقيح قبل فتح الطلعة فيمكن فتح الطلعة يدوياً وتلقيح الأزهار مبكراً.
يفضل بعض مزراعى صنفى المشرقى تأخيرالتلقيح لأن ذلك يزيد من حجم الثمار المنتجة. وهذه وسيلة غير مباشرة لخف الثمار لأن نسبة من الأزهار تصبح غير قابلة للإخصاب وتتساقط تاركة المجال لعدد اقل من الأزهار وبالتالي تتكون ثمارا اقل عدداً وبالتالي أكبر حجماً.
ولايمكن الاعتماد على تأخير التلقيح كوسيلة للخف لصعوبة تحديد الزمن المطلوب للتأخير ولاختلاف موعد ظهور الطلعات على النخلة الواحدة ولهذا يفضل اتباع الطرق المناسبة للخف والتى سيأتى ذكرها لاحقاً.

طرق التلقيح

التلقيح هو وصول حبوب اللقاح إلى الأزهار المؤنثة لإحداث الإخصاب ويمكن اتباع الطرق الآتية :
- التلقيح اليدوى :
· وضع عدد من الشماريخ المذكرة بعد التأكد من أنها تحمل ما يكفى من حبوب اللقاح وسط شماريخ الطلع المؤنثة بعد إزالة غطاءها وربط شاريخ الأنثى حول الشماريخ المذكرة للتأكد من عدم سقوطها وانتشار حبوب اللقاح على الأزهار المؤنثة أثناء تفتح الأزهار.
· في حالة حبوب اللقاح التى يتم استخلاصها يمكن استعمالها يدوياًعن طريق كرات صغيرة من القطن أو إستعمال ملقحات يدوية أو ميكانيكية لنشر حبوب اللقاح على الأزهار المؤنثة وقد تتطلب هذه الطريقة إعادة التلقيح أكثر مرة واحدة.

خف الثمار

خف الثمار من العمليات الزراعية المتقدمة فى زراعة النخيل لأنها تساعد على تحسين نوعية الثمار عن طريق زيادة حجمها وتحسين الحمل على النخلة لما يحدث من توازن فى الحمل من عام إلى اخر أى تخفيف ظاهرة تبادل الحمل. تتطلب عملية خف الثمار النعرف على الصنف المراد خف ثماره من حيث نوعية العذوق وطول الشماريخ ونسبة التساقط الطبيعى مثل البركاوى التودة والقنديلة تحت ظروف معظم مناطق زراعتها الطبيعية.

طرق خف الثمار

1. لقد ساعدت طبيعة حمل الثمار على النخلة على إمكانية خف الثمار بطرق متعددة.
2. قطع عدد من العذوق هذه الطريقة ظلت تمارس منذ زمن طويل فى الزراعة التقليدية ولكنها لم تحدث التحسين المطلوب فى نوعية الثمار ولهذا ظلت تمارس كجزء من الطرق الأخرى.
3. تقصير الشماريخ فى حالة الأصناف ذات الشماريخ الطويلة.
4. قطع عدد من الشماريخ الداخلية فى حالة الأصناف ذات الشماريخ القصيرة .
5. الطريقة العملية التى يمكن تطبيقها بعد معرفة الصنف المعنى هى مجموعة من 1 و 2 و3 وذلك بقطع عدد من العذوق وترك ما يتناسب مع إمكانية النخلة الخضرية من حيث عدد السعف الأخضر عليها على ان لايقل عدد عن 6 سعفات لكل عذق مع تقصير الشماريخ الطويالة او قطع الشماريخ الداخلية بحيث تكون نسبة الثمار المخفوفة حوالى ربع إلى ثلث الكمية التى كل عذق .
6. وهنالك طريقة خاصة لخف الصنف المجهول للحصول على أكبر حجم من الشماريخ بعد قطع الشماريخ الداخلية.

موعد خف الثمار

لقد وضح أن أحسن توقيت لخف الثمار هو نفس موعد التلقيح وذلك بعد إزالة غطاء الطلعة مباشرة وقطع الكمية المناسبة حسب الطريقة الخاصة بالصنف المعين وتلقيح ما يتبقى من الأزهار. ويمكن تأخير الخف لأربعة اسابيع بعد التلقيح علي أن الخف بعد ذلك لايحدث النتيجة المطلوبة.

تدلية العذوق (التحدير ،التقويس)

تدلية العذوق من العمليات الضرورية لأنها تساعد على تحسين العمليات الزراعية الأخرى مثل تغطية الثمار للحفاظ عليها من الطير أو الأمطار وقطف وحصاد الثمارمع توزيع الحمل على النخلة فى حالة الأصناف التى تعانى من ميلان القلب كما يحدث فى حالة صنف البرجى.
بعد التلقيح تواصل العراجين استطالتها حتى تصل الى الطول الخاص بالصنف المعين يمكن إجراء عملية التدلية على الاصناف ذات العراحين الطويلة (أطول من 150 سم) والمتوسطة الطول (91 – 150 سم) أما الأصناف ذات العراجين القصيرة (اقل من 90 سم)فمن الصعب تدلية عذوقها.
عملية التدلية هى سحب العذوق من بين السعف مع المحافظة على الثمار والتخلص من تشابك الشماريخ مع بعضها ومع السعف ويفضل ربط العذوق الكبيرة الحجم مع أقرب سعف لتفادى انكسار العراجين مع زيادة وزن الثمار. كما وأنه يمكن التأكد من خلو الثمار من الحشرات أو العناكب عن طريق المكافحة المناسة إذا تطلب الأمر ذلك.

تغطية العذوق (التكميم)

تمارس تغطية العذوق على مرحلتين :
أولاً: مع عملية التلقيح وذلك لرفع مستوى الإخصاب فى حالة البرد ومكافحة حشرة الحميرة فى حالة إنتشارها.
ثانياً: تتم تغطية الثمار عند مرحلة التحول عن الخلال إلى الرطب لحمايتها من الطيور او الأمطار وقد لوحظ أن تغطية الثمار عند بداية مرحلة الخلال تساعد على سرعة نضجها لما تحدثه التغطية من إرتفاع فى درجة الحرارة.

نسبة وكيفية إجراء الخف على بعض أصناف النخيل

1/ الصنف: دقلة نور.
- نسبة الخف: 1/2
- طريقة الخف: تقصير الشماريخ لقطع ثلث عدد الأزهار .قطع ثلث شماريخ العذوق الصغيرة ونصف شماريخ العذوق الكبيرة من وسط العذوق .

2/ الصنف: حلاوي خضراوي.
- نسبة الخف: 1/3-1/4
- طريقة الخف: تقصير الشماريخ الطويلة قليلاً حوالى 10/1 الأزهار .قطع نصف عدد الشماريخ من داخل كل عذق .

3/ الصنف: برحي.
- نسبة الخف: 12-1/3
- طريقة الخف: تقصير الشماريخ لقطع ربع عدد الثمار من كل عذق .قطع ثلث عدد الشماريخ من داخل كل عذق .

4/ الصنف: مجهول.
- نسبة الخف: 1/2
- طريقة الخف: قطع ما يزيد على 45 شمراخ من كل عذق .إزالة ثمار فردية وترك 20ثمرة على كل شمراخ .

5/ الصنف: خنيزى مدلوكى هلالى.
- نسبة الخف: 1/3
- قطع العدد المناسب من الشماريخ الداخلية .

6/ الصنف: جبرى خصاب.
- نسبة الخف: 1/3
- طريقة الخف: تقصير الشماريخ لإزالة 6/1عدد الأزهار .قطع شماريخ داخلية لإزالة 6/1 عدد الأزهار .

إعداد المادة العلمية/ عوض محمد أحمد عثمان - أبريل - 2004م
2020 - 2008 © جميع الحقوق محفوظة - الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة
تتم الإدارة والتصميم بواسطة قسم المعلومات