بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية السودان

وزارة الزراعة والموارد الطبيعية

الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة

الحزم التقنيه لمحصول الفول المصري

الإسم العلمي: Vicia Faba

الإسم الإنجليزي: Faba Beab

مقدمة

يعتبر الفول المصري من أهم المحاصيل الغذائية الشتوية فهو من المصادر الرئيسية للبروتين الرخيص بحيث اصبح خير بديل للحوم خاصة بالنسبة للطبقات ضعيفة ومتوسطة الدخل.وهو مكون أساسي لوجبتّي الفطور والعشاء لقطاع كبير من السكان وخاصة في مجتمعات المدن . يحتوي الفول المصري علي نسبة عالية من البروتين تتراوح مابين 27-31.3 % وتتذبذب المساحة المزروعة من عام لعام نتيجة لنذبذب تكلفة الإنتاج والأسعار وتتأرجح الإنتاجية نتيجة للأحوال المناخية وخاصة درجات الحرارة ز وفي بعض السنوات تدنى الإنتاج حيث كان اقل من الاحتياج مما اضطر الدولة إلى الاستيراد لسد النقص .ويمتاز الفول المصري بان له مقدرة وكفاءة عالية في تثبيت النتروجين في التربة مما يزيد من خصوبتها ويرفع إنتاجية المحصول الذي يليه في الدورة.

التربة

تجود زراعته في الارض االطمية الخفيفة(القرير) ، كما يمكن زراعته في الاراضي الطينية الثقيلة.

الأصناف

الأصناف المجازة بواسطة هيئة البحوث الزراعية ومناطق زراعتها بالسودان:

الرقم إسم الصنف منطقة الزراعة
1 البلدي المحسن ولاية نهر النيل
2 الحديبة 72 ولاية نهر النيل
3 السليم المحسن الولاية الشمالية
4 شمبات 75 منطقة الرهد
5 شمبات 104 ولاية الخرطوم ووسط السودان
6 الحديبة 93 ولاية نهر النيل ووسط السودان
7 البسابير ولاية نهر النيل ووسط السودان
8 شمبات ولاية الخرطوم ووسط السودان
تاريخ الزراعة

الزراعة المبكرة في الأسبوع الأول من نوفمبر.

طريقة الزراعة ومعدل التقاوي

علي جانبي السرابة في حفر علي أبعاد 20 سم . مع وضع 2 حبة في كل حفرة كما يمكن الزراعة بواسطة شتات البذور ثم الطراد ولكن يجب تسوية الأرض جيداً وزيادة كمية البذور لضمان نسبة إنبات عالية تمكن من الحصول علي أعلا إنتاجية.

التسوية بالليزر الطراد
كمية التقاوي

يكفي 50-60 كجم توضع 2-3 حبات في الحفرة الواحدة.

التسميد

دلت التجارب البحثية علي ان استخدام سماد بكتريا العقد الجذرية أدى إلى زيادة الإنتاج بمعدل 41% . في الغالب لا يحتاج الفول المصري الي تسميد الا اذا كانت الارض تزرع فولا لاول مرة و في هذه الحالة تعطي حوالي 10-20 كيلو جرام يوريا للفدان مع الزراعة و تعطي حوالي 0.8 جوال سيوبر فوسفات بعد الحراثة الاخيرة و قبل التزحيف و الطراد.

مكافحة الحشائش

تعتبر نظافة و ازالة الحشائش عملية هامة لنمو المحصول لانها كثيرا ما تؤدي الي تقليل العائد.
يوصي بان تتم ازالة الحشائش مرة او مرتين بالعزيق اثناء النمو الخضري للمحصول(3-6 اسابيع) و هذا يتوقف علي مدي تواجد و كثافة الحشائش و يمكن استعمال مبيدات حشائش مناسبة مثل:
1/ رونستار بمعدل (1) او (2) كيلوجرام / فدان قبل الزراعة.
2/ مستومب بمعدل (6) كيلو جرام / فدان قبل الزراعة.
3/ ديوال بمعدل (1) كيلو جرام / فدان قبل الزراعة.

الري

اولا يوصي بان تروي الارض قبل الزراعة لما لها من اثر في زيادة الانتاج و التخلص من الحشائش. تؤخر الرية الثالثة بقدر الامكان و تكون فترات الري اثناء الموسم كل 10 ايام من الانبات و حتى الازهار و كل 7 ايام بعد الازهار و اثناء مرحلة ملء الثمار.

الآفات ومقاومتها

يصاب المحصول في طور البادرات بدودة اللافقما القارضة ، و عند طور الازهار بالتربس و في الاسبوع الاول من شهر يناير يصاب بالعسلة و ايضا التربس و جميع هذه الافات رئيسية تستوجب المقاومة ، هنالك ايضا حشرة الجاسيد و لكنها ثانوية لا تتسبب في اضرار اقتصادية.
المقاومة:
1/ مقاومة دودة اللافقما القارضة و التربس في طور البادرات بالرش مرة واحدة بمبيد فوليمات 80% بعد 21 يوم من تاريخ زراعة الفول بمعدل 5 سم مكعب في جالون الماء بما يعادل ثلث علبة صلصة صغيرة لصفيحة ماء.
2/ مقاومة العسلة و التربس بالرش ايضا بمبيد فوليمات 80% في الاسبوع الاول من شهر يناير.

حشرة التربس الدودة القارضة الجاسد الدودة القارضة
الأمراض ومقاومتها

الامراض التي تصيب الفول المصري هي الزبول و تعفن الجذور في اول الموسم و البرقشة و البياض الدقيقي في اواخر الموسم.
- مرض البياض الدقيقي:
مرض فطري يظهر علي هيئة بقع دقيقة بيضاء علي السطح السفلي للاوراق و يقابلها مناطق باهتة علي السطح العلوي يتسبب في اصفرار و جفاف الاوراق و ضعف النبات و بالتالي قلة الانتاجية.
المقاومة: يقاوم برش النباتات بالسوفريل 65% بمعدل 1.6 كيلو جرام و البيلتون 100 جرام / للفدان (50جرام / 100لتر ).
الزراعة في المواعيد الموصي بها و الري المنتظم يقللان كثير من خطر هذه الامراض.

البياض الدقيقي مرض الزبول مرض الزبول البياض الدقيقي
الحصاد

يتم النضج في حوالي 110-120 يوم من الزراعة .أي عند وصول المحصول إلى 80-90% اصفرار. يجب أن يتم حصاد المحصول بعد ان يتم نضجه حتي لا يؤدى التاخير او التبكير فيه الي نقص الانتاج.

الانتاجية

تتوقف علي الصنف و المنطقة التي يزرع بها الفول ثم العمليات الزراعية المختلفة من تجهيز الارض الي الحصاد و قد يصل الانتاج الي طن / للفدان و ربما اكثر من ذلك.

2020 - 2008 © جميع الحقوق محفوظة - الإدارة العامة للإرشاد الزراعي ونقل التقانة
تتم الإدارة والتصميم بواسطة قسم المعلومات